الخميس، 16 يونيو 2016

خلال فترة الحمل، من المحتمل أن يكون لديك عدد من الفحوصات أثناء الحمل مع طبيبك المختص، وهذه الفحوصات تتم لمراقبة صحتك وصحة الجنين ، وكذلك للاطمئنان على نمو وتطور طفلك. بعض الأطباء يقومون بتقديم فحص الحوض كجزء من رعايتهم قبل الولادة. وعلى الرغم من أن هناك أسباب حول ضرورة الفحص المهبلي أثناء الحمل، والعديد من المهات تنظرن للفحوصات المهبلية قبل الولادة على أنها جزء وإجراء طبيعي وضروري من الرعاية ، في حين توجد بعض الحالات التي يكون الفحص المهبلي بالنسبة لها مفيداً قبل الولادة وطوال فترة الحمل ، للحصول على حمل صحي حتى النهايةوتسليم طفل بصحة جيدة.


كيف يتم إجراء فحص الحوض ؟
عندما يكون لديك فحص الحوض، يمكنك إزالة الملابس إلى الأسفل والاستلقاء على الطاولة. ويقوم الطبيب بوضع مؤشر القفاز والاصبع الوسطى في المهبل، ويقيم عنق الرحم. وهذا يمكن أن يشعرك بعدم الارتياح، أو حتى بعض الألم .

ويشعر الطبيب بمدى لين أو نضج عنق الرحم، وعما إذا كان هناك أي ترقق (الطمس) أو فتح (تمدد) من عنق الرحم. ويتم تقييم الموقف من عنق الرحم أيضا سواء كان ذلك في الخلفية أو الأمامي (نحو الجبهة). وتجدر الإشارة إلى تفاصيل أخرى، مثل مدى نزول الطفل في الحوض .

لماذا يتم إجراء فحص الحوض ؟
في معظم الحالات، يتم تنفيذ الفحص – وهو اللقيام بمسح عنق الرحم وغيرها من الفحوصات – في وقت مبكر من الحمل إذا كان هناك أي مضاعفات خلال فترة الحمل، وعادة ما يكون هناك فحوصات أخرى حتى حوالي 36 أسبوعاً. بعد هذا الوقت، فإنه من الشائع للأطباء (خصوصا في الولايات المتحدة) القيام بالاختبارات في كل زيارة خلال الفترة المتبقية من الحمل. الأساس المنطقي لذلك هو التحقق من التغييرات على عنق الرحم، وتحديد ما إذا كانت الولادة باتت وشيكة.

بعض الأطباء يريدون القيام بالفحص المهبلي في كل زيارة في فترة ما قبل الولادة أثناء فترة الحمل. ما لم تكن هناك أسباب طبية ملحة، وهذا ليس ضروريا.

أسباب طبية لاجراء اختبار الحوض أثناء الحمل
– تاريخ العقم
_ مشاكل أمراض النساء
– الجماع المؤلم
– اشتباه في مشاكل عنق الرحم، مثل الندوب أو الولادة المبكرة
– الحاجة للتحقق من مدى تمدد وطمس عنق الرحم ، إذا كان الاستقراء ضروري.

هل يمكن لفحص الحوض أن يحدد موعد الولادة ؟
واحدة من الأشياء التي لا يمكن لتقييم عنق الرحم القيام به هو تحديد اليوم والوقت سوف تذهبين فيه إلى الولادة. في الواقع، لقد اكتشفت الأبحاث أن هناك مادة معينة، تفرز من قبل الرئتين لطفلك هى التي تؤدي إلى بدء لولادة. حتى فحص عنق الرحم هو بالتأكيد ليس مؤشرا جيدا لما قد يحدث في المستقبل.

فعندما يكون عنق الرحم أكثر ليونة واتساعاً فإن هذا لا يوحي بأن غدا أو في اليوم التالي سوف ينضج ويتمدد أكثر، ففي كثير من الأحيان قد يتوسع عنق الرحم لدى بعض النساء إلى حوالي (1-2cms) لعدة أسابيع قبل أن تبدأ الولادة فعليا.

اتساع عنق الرحم يعتمد على عوامل خارجة عن سيطرتنا. فالعديد من النساء يعانين من مرحلة ما قبل الولادة لفترة طويلة والولادة النشطة السريعة ؛ حيث تبدأ الولادة في وقت مبكر كثيراً مع النضج والتليين لعنق الرحم، والتمدد بسرعة. وقد تنتظر نساء أخريات لساعات طويلة قبل أن يبدأ عنق الرحم في الاتساع. ويبدأ عنق الرحم العالي والضيق والمغلق في التحول إلى الترقق والتمدد قبل بدء الولادة .

هل هناك مخاطر في إجراء فحص الحوض ؟
على الرغم من أن الأطباء يستخدمون القفازات المعقمة، إلا أن هناك فرصة من البكتيريا الكائنة في المهبل إلى الاندفاع والوصول إلى عنق الرحم. وهذا يزيد من خطر إصابة الأغشية من الكيس السلوي، والذي قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

وهناك أيضا خطر تحفيز عنق الرحم وتمزق الأغشية ، إذا كان طفلك ليس جاهزاً للولادة ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى مزيد من التدخلات أثناء الولادة، مثل زيادة التقلصات، ومراقبة الجنين المستمرة، والتحفيز ، أو حتى للولادة القيصرية.

هناك أيضا جوانب نفسية لاختبار الحوض؛ فالعديد من النساء اللاتي يقل لهن الطبيب بأن عنق الرحم قد اتسع مع اللين والتمدد يتوقع الذهاب إلى الولادة غداً !! وبعد مرور بعض الأيام وهن مازلن يحملن أطفالهن فإنهن يحصلن على خيبة أمل يمكن أن تؤدي بهن إلى حالة من الإحباط حول الأمر.

ماذا لو قال لي الطبيب بأنه يجب علي إجراء فحص الحوض ؟
إذا أصر الطبيب على الفحص الحوضي، فإنه من المهم أن نعرف لماذا. يجب أن تسألي عن سبب محدد لإجراء الفحص بهدف المعرفة وكيف سيغير هذا الفحص شيئاً بشأن الجنين أو موعد الولادة. وإذا كنت غير مقتنعة بالسبب الذي طرحه الطبيب فيمكنك ألا تخضعي لهذا الفحص . أما إذا قررت المضي قدما في إجراء الاختبار، تأكدي أن المثانة فارغة، وأنك دافئة وتشعرين بالراحة ، كما يجب ضمان خصوصيتك ويجب أن يكون هناك المزيد من الممرضات إذا كنت ترغبين في ذلك. تنفسي بعمق واسترخ للحد من عدم راحة عضلات قاع الحوض.